حكم بر الوالدين الكافرين

ما حكم بر الوالدين الكافرين ?

ما حكم بر الوالدين الكافرين ?
¤ السؤال : أنا مسلم منذ أن كان عمري 15 عاما، ولكن والدي ليسا مسلمين، وقد أوصانا
الإسلام بالإحسان إلى الوالدين، وفي الوقت نفسه عدم زيارة غير المسلمين،
وأنا قلق جدا بهذا الشأن، فإذا حدث وتوفي والدي أو أحدهما قبلي، فماذا أعمل
في هذه الحالة؟
¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ ¤ 
¤ الجواب : أمر الله سبحانه وتعالى بالإحسان إلى الوالدين الكـافرين، مع عدم طاعتهما في معصية الله، وعدم محبتهمـا في القلب ، فقال تعالى: سورة لقمان الآية 14 ( وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ )
¤  سورة لقمان الآية 15 ( وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ) (الجزء رقم : 25، الصفحة رقم: 279)
 وقال تعـالى: سورة المجادلة الآية 22 ( لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ ) 
¤  الآية فيجب على الولد الإحسان إلى والديـه الكـافرين بالنفقـة إن كانـا محتـاجين، وبالمعاملـة الحسـنة ودعوتهما إلى الله، وإذا ماتا على الكفر فإنه يتولاهما، ويرثهمـا أقاربهما الكفار لقول النبي صلى الله عليه وسلم : سنن الترمذي الفرائض (2107) سنن ابن ماجه الفرائض (2730) مسند أحمد بن حنبل (5/203) موطأ مالك الفرائض (1104) سنن الدارمي الفرائض (2998). لا يرث الكافر المسلم ولا المسلم الكافر . وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.