قصة الصحابة الثلاثة الذين تخلفوا عن غزوة تبوك

قصة الثلاثة الذين تخلفوا عن غزوة تبوك وذكرو في القران الكريم وتاب الله عنهم

قصة,الثلاثة,الذين,تخلفوا,عن,غزوة تبوك,وذكرو في القران , 

موقع قصة الثلاثة الذين تخلفوا في القران الكريم :

لقد ورد ذكر قصة الثلاثة الذين تخلفوا عن غزوة تبوك في سورة التوبة الايات -118-119
قال تعالى:{وَعَلَى الثَّلَاثَةِ الَّذِينَ خُلِّفُوا حَتَّىٰ إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَن لَّا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ (-118-) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ (-119-)}(التوبة)(-118-119-).
{ انه من الواجب على كل مسلمٍ محبٍ أن يخرج للجهاد في سبيل الله مع الرسول الكريم صلوات الله عليه وآله وسلم، وقد يكون الجهاد فرض عينٍ على المسلم، كما لو عينه الإمام، ولا يجوزله التخلف عنه حينئذٍ إلا لعذرٍ شرعي، لذلك عندما يستنفر النبي صلى الله عليه وسلم المؤمنين للجهاد يخرج كل مسلمٍ صادقٍ، ولا يتخلف إلا أهل الأعذار الشرعية أو أهل النفاق، ولكن في غزوة تبوك تخلف ثلاثة رجالٍ هم كعب بن مالكٍ و مرارة بن ربيعٍ و هلال ابن أبي أميةٍ عن الغزو مع الرسول صلى الله عليه وسلم من غير عذر شرعي ولا نفاقٍ، فما قصة الثلاثة الذين خلفوا عن غزوة تبوكٍ .

قصة الثلاثة الذين تخلفوا :

تخلف الثلاثة عن الغزو الذي كان في زمان الحر والشدة ، ولكن رغم فداحة الذنب وعظمته تجاوز الله عنهم وغفر لهم صنيعهم ، لأنهم كانوا صادقين مع أنفسهم ومع الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، لم يخادعوه ولم يأتوا بأعذارٍ كاذبةٍ ، بل صدقوا واعترفوا بتخلفهم ، ولجؤوا إلى الله تائبين مستغفرين فتاب الله عليهم 
فذكر كعب بن مالكٍ رضي الله عنه ملخصاً لهذه المحنة، ولقصة الثلاثة الذين تخلفوا عن غزوة تبوك: 
قال كعبٌ : غزا النبي صلى الله عليه وسلم تلك الغزوة، حين طابت الثمار، فتجهز رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وتجهز المسلمون معه ، ولم أتجهز وأقول في نفسي سألحق بهم حتى إذا خرجوا ظننت أني مدركهم، وليتني فعلت، فلما انفرط الأمر، أصبحت وحدي بالمدينة لا أرى إلا رجلاً مغموصاً عليه في النفاق - أي مشهوراً به - أو رجلاً ممن عذر الله من الضعفاء، فلما بلغني أن رسول الله صلى الله عليه وسلم عاد راجعاً من تبوك حضرني الفزع، فجعلت أتذكر الكذب، وأقول : بماذا أخرج من سخط رسول الله ؟ واستعين على ذلك بكل ذي رأيٍّ من أهلي ، فلما دنا رسول الله صلى الله عليه وسلم من المدينة، زال عني الباطل، وعلمت أني لا أنجو منه إلا بالصدق، فأجمعت أن أصدقه .
فلما وصل رسول الله صلى الله عليه وسلم للمدينة بدأ بالمسجد وجلس للناس ، فجاء المخلفون وجعلوا يعتذرون له ويحلفون، فيقبل منهم ظواهرهم ويستغفر لهم، وكانوا بضعاً وثمانين رجلاً، فجئت فسلمت عليه، فتبسم تبسم المغضب، فقال لي ، ما خلفك ؟ قلت: يا رسول الله والله لو جلست إلى غيرك من أهل الدنيا ، لخرجت من سخطه بعذرٍ ولقد أعطيت جدلاً ، والله ما كان لي عذرٌ حين تخلفت عنك، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أما هذا فقد صدق ، فقم حتى يقضي الله فيك .
فخرجت من عنده فلحقني بعضٌ من أهلي يلوموني على أني لم أعتذر، ويستغفر لي رسول الله صلى الله عليه وسلم ، حتى هممت أن أرجع عن صدقي، فسألت هل قال أحدٌ بمثل ما قلت؟ فذكروا لي رجلين صالحين: مرارة بن الربيع و هلالٌ بن أبي أمية وكان فيهما لي أسوةً .
ثم إن رسول الله نهى عن محادثتنا نحن الثلاثة ، فاجتنبنا الناس ، وتغيروا لنا ، فتنكرت لي نفسي والأرض ، أما صاحبيّ فاستكانا وقعدا في بيتيهما ، أما أنا فأصلى مع المسلمين وأطوف الأسواق ولا يكلمني أحدٌ حتى أقاربي .
بينما أنا في هذا الحال إذا جاءت رسالةٌ من ملك غسانٍ يقول لي : الحق بنا نواسيك بعد أن هجرك صاحبك ، قلت: هذا من البلاء أيضاً، فحرقت الرسالة ، فلما مضت أربعون ليلةٍ إذ رسولٌ من النبي صلى الله عليه وسلم يأمرني باعتزال امرأتي فقلت: الحقي بأهلك ، وكان الأمر باعتزال النساء لصاحبيّ أيضاً .
فلما مضت خمسون ليلةٍ أذن الله بالفرج وجاءت التوبة، قال كعبٌ: فما أنعم الله علي بنعمةٍ بعد الإسلام ، أعظم في نفسي من صدقي رسول الله صلى الله عليه وسلم يومئذٍ، و الله ما أعلم أحداً ابتلاه الله بصدق الحديث بمثل ما ابتلاني .
والآيات التي نزلت في توبتهم هي قوله تعالى:{وَعَلَى الثَّلَاثَةِ الَّذِينَ خُلِّفُوا حَتَّىٰ إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَن لَّا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ (-118-) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ (-119-)}(التوبة)(-118-119-)
وهكذا أزاح الله هذه الغشاوة المحزنة عن هؤلاء النفر الثلاثة، بعدما كادوا يقعون في الهلاك بسبب تخلفهم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فضاقت عليهم الأرض رغم رحابتها، وضاقت عليهم أنفسهم، فعلموا أن الملجأ من الله لا يتم إلا بالعودة إليه، فاستجاب الله لهم، وغفر زلتهم، وهذه القصة اشتملت على فوائد و عبر كثيرةٍ 
- منها: أن القعود عن الجهاد عند استنفار الإمام يعد إثماً كبيراً في الإسلام تجب التوبة منه.
- ومنها: تعامل الصحابة مع أمر النبي صلي الله عليه وسلم، وتنفيذهم له ،حتى ولو كان الأمر يتعلق بأقاربهم. 
- ومنها: ولاء الصحابة الصادق لله ،فرغم فداحة الحادثة وصعوبة المقاطعة لم يفكر كعب بن مالك في اللحاق بالكافرين ولم يلتفت إلى عرضهم . 
- ومنها: قيمة الصدق في الإسلام ، وكيف أن الصدق هدى الثلاثة إلى البر ورضوان الله، اللهم ارزقنا الصدق، واحشرنا مع الصديقين.
فعندما نخطئ ونخاف من العقاب، نهرب ونلجأ لوجهه الكريم، فلا يوجد أحدٌ أقرب للعبد من ربه، ربنا لاتؤاخذنا، ولا تعاملنا بعملنا يا أرحم الراحمين، لقد تعلمنا الكثير من قصة الثلاثة الذين خلفوا عن غزوة تبوك، فنرجو الله جل جلاله العفو والمغفرة لنا ولكل المسلمين.
قصة,الثلاثة,الذين تخلفو,عن,غزوة,تبوك

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.