فضل صلاة الجماعة على صلاة الفرد

فضائل صلاة الجماعة وفلضها على صلاة الفرد

فضائل-صلاة-الجماعة-فلضها-الكبير-على-صلاة-الفرد
صلاة الجماعة أفضل من صلاة الفرذ بسبع وعشرين درجة"
رواه البخاري ومسلم ومالك والترمذي.
 وفي رواية " بضع وعشرون درجة كلها مثل صلاته في بيته
رواه أحمد والبراز وابن خزيمة وأبو يعلي.
صلاة الرجل في جماعة تضعف علي صلاته في بيته وسوقه خمسا وعشرين ضعفا، وذلك أنه إذا توضأ فأحسن الوضوء ثم خرج لا يخرجه إلا الصلاة لم يخط خطوة إلا رفعت له بها درجة وحط عنه بها خطيئة،
 فإذا صلي لم تزل الملائكة تصلي عليه ما دام في مصلاه ما لم يحدث وتعو له :
 اللهم صل عليه،
 اللهم ارحمه، 
ولا يزال في صلاة ما انتظر الصلاة
متفق عليه 

جزاء المصلي في جماعة في المسجد:

الذي يصلي في جماعة في المسجد ينال 27 فضيلة، يحرم منها الذي يصلي في بيته، وهذه الفضائل هي ما يلي:

1- يصلي في أحسن البقاع إلي الله:

" إن أحسن البقاع إلي الله المساجد، وأبغض البقاع إلي الله الأسواق
رواه أحمد والحاكم.

2- يصلي الصلاة في أول وقتها:

سُئِل رسول الله صلى الله عليه وسلم : أي العمل أحب إلي الله تعالى؟ وفي رواية "أي الأعمال أفضل؟" قال:" الصلاة علي وقتها" وفي رواية "لأول وقتها
رواه البخاري ومسلم وأبو داود والترمذي. 
 " الوقت الأول من الصلاة رضوان الله والآخِر عفو الله"

 رواه الترمذي والدار قطني. 
"عليكم بذكر ربكم وصلوا صلاتكم في أول وقتكم فإن الله يضاعف لكم" 

رواه الطبراني.

3- تدعو له صلاته حفظك الله كما حفظتني:

من صلي الصلوات لوقتها وأسبغ لها وضوءها وأتم لها قيامها وخشوعها وركوعها وسجودها خرجت وهي بيضاء مسفرة، تقول: حفظك الله كما حفظتني، ومن صلاها لغير وقتها ولم يسبغ وضوءها ولم يتم لها خشوعها ولا ركوعها ولا سجودها خرجت وهي سوداء مظلمة تقول: ضيعك الله كما ضيعتني حتى إذا كانت حيث شاء الله لُفت كما يلف الثوب الخَلق ثم ضُرب بها وجهه
رواه الطبراني.

4- الله وملائكته يصلون عليه:

" إن الله وملائكته يصلون علي الصف الأول"
رواه  ابن خزيمة. 
إن الله وملائكته يصلون علي الصف المقدم، والمؤذن يغفر له مدي صوته ويصدقه من سمعه من رطب ويابس وله مثل أجر من صلي معه"

رواه  أحمد والنسائي. 
" إن الله وملائكته يصلون علي ميامن الصفوف

رواه أبو داود وابن ماجة. 
" إن الله وملائكته يصلون علي الذين يصلون الصفوف"

رواه  أحمد وابن ماجة وابن حبان والحاكم.

5- تدعو له الملائكة ولا يزال في صلاة ما انتظر الصلاة:

"لا يزال العبد في صلاةٍ ما كان في مصلاه ينتظر الصلاة، والملائكة تقول: اللهم اغفر له اللهم ارحمه حتى ينصرف أو يحدت"
الحديت متفق عليه. 
أخَّر رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلةً صلاة العشاء إلي شطر الليل، ثم أقبل بوجهه بعدما صلى، فقال "صلى الناس ورقدوا ولم تزالوا في صلاةٍ منذ انتظرتموها

رواه البخاري.

6- تحضر الملائكة معه الصلاة وتشهد له عند الله:

" يتعاقبون فيكم ملائكة بالليل وملائكة بالنهار ويجتمعون في صلاة الصبح وصلاة العصر ثم يعرج الذين باتوا فيكم فيسألهم ربهم وهو أعلم بهم كيف تركتم عبادي فيقولون تركناهم وهم يصلون وأتيناهم وهم يصلون"
الحديت متفق عليه.

7- لا يستحوذ عليه الشيطان:

ما من ثلاثة في قرية ولا بدو لا تقام فيهم الصلاة إلا استحوذ عليهم الشيطان فعليكم بالجماعة، فإنما يأكل الذئب من الغنم القاصية
رواه أبو داود. 
إن الشيطان ذئب الإنسان كذئب الغنم يأخذ الشاه القاصية والناحية، فإياكم والشعاب وعليكم بالجماعة والعامة والمسجد

رواه أحمد.

8- محو الخطايا ورفع الدرجات:

" من تطهر في بيته ثم مشي إلي بيت من بيوت الله ليقضي فريضة من فرائض الله كانت خُطواته إحداها تحط خطيئته والأخرى ترفع درجته"
رواه  مسلم. 
"من توضأ فأسبغ الوضوء ثم مشي إلي صلاة مكتوبة فصلاها مع الإمام غفر له ذنبه"

رواه ابن خزيمة.

9-عظم الأجر مع كثرة الخطا إلي المساجد:

 " إن أعظم الناس في الصلاة أجرا أبعدهم إليها ممشي"
رواه  مسلم. 
" من غدا إلي المسجد وراح أعد الله له نُزله من الجنة كلما غدا أو راح"

رواه متفق عليه. 
"
 من راح إلي مسجد الجماعة فخطوة تمحوا سيئة وخطوة تكتب له حسنة ذاهبا وراجعا"
 رواه أحمد وابن حبان.

10- هو زائر لله وحق علي المزُور أن يكرم زائره:

" من توضأ في بيته فأحسن الوضوء ثم أتي المسجد فهو زائر الله، وحق علي المزُور أن يكرم زائره"
رواه  الطبراني.

11- العشاء والفجر لا يحضرها المنافقون وفيهما أجر عظيم:

" أثقل الصلاة علي المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر ولو يعلمون ما فيهما لأتوهما ولو حبوا
الحديت متفق عليه. 
من مشي في ظلمة الليل إلي المساجد لقي الله عز وجل بنور يوم القيامة"

رواه الطبراني وابن حبان.
بشر المدلجين إلي المساجد في الظلم بمنابر من النور يوم القيامة يفزع الناس ولا يفزعون
رواه الطبراني. 
من توضأ ثم أتي المسجد فصلي ركعتين قبل الفجر ثم جلس حتى يصلي الفجر كُتبت صلاته يومئذ في صلاة الأبرار وكتب في وفد الرحمن

رواه الطبراني.

12- صلاة العشاء والصبح في جماعة تساوي قيام الليل:

"من صلي العشاء في جماعة فكأنما قام نصف الليل، ومن صلي الصبح في جماعة فكأنما صلي الليل كله"
رواه مالك ومسلم.

13- الخارج إلي الصلاة ضامن علي الله:

ثلاثة كلهم ضامن علي الله إن عاش رُزق وكُفي وإن مات أدخله الله الجنة، من دخل بيته فسلم فهو ضامن علي الله، ومن خرج إلي المسجد فهو ضامن علي الله، ومن خرج في سبيل الله فهو ضامن علي الله"
رواه  أبو داود وابن حبان. 
" ست مجالس المؤمن ضامن علي الله تعالى ما كان في شيء منها، في مسجد جماعة، وعند مريض، أو في جنازة، أو في بيته، أو عند إمام مقسط يعزره ويوقره، أو في مشهد جهاد"

رواه  الطبراني والبراز.

14- دعاءه بين الأذان والإقامة لا يرد:

”الدعاء لا يرد بين الأذان والإقامة“
 قالوا.. ماذا نقول يا رسول الله.. قال ”سلوا الله العفو والعافية في الدنيا والآخرة"
رواه  أحمد والترمذي.

15- عند إقامة الصلاة تفتح أبواب السماء :

" إذا ثوب بالصلاة فُتِّحت أبواب السماء واستجيب الدعاء"
 أحمد. 
" ساعتان لا يردُّ علي داع دعوته حين تقام الصلاة وفي الصف في سبيل الله

رواه ابو داود وابن خزيمة وابن حبان والحاكم.

16- دعاء الخروج من البيت إلي الصلاة:

" اللهم اجعل في قلبي نورا، وفي لساني نورا، واجعل في سمعي نورا، وفي بصري نورا، واجعل من خلفي نورا، ومن أمامي نورا، واجعل من فوقي نورا، ومن تحتي نورا، اللهم اعطني نورا
رواه مسلم. 
" إذا خرج الرجل من بيته إلي الصلاة فقال: اللهم إني أسألك بحق السائلين عليك وبحق ممشاي هذا، فإني لم أخرج أشراً ولا بطراً ولا رياءً ولا سمعةً، خرجت اتقاء سخطك وابتغاء مرضاتك، أسألك أن تنقذني من النار وأن تغفر لي ذنوبي إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت، وكل الله به سبعين ألف ملك يستغفرون له، وأقبل الله عليه بوجهه حتى يقضي صلاته"

رواه  أحمد وابن خزيمة وابن ماجة.

17- الدعاء عند دخول المسجد:

"كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل المسجد يقول: أعوذ بالله العظيم وبوجهه الكريم وسلطانه القديم من الشيطان الرجيم. فإذا قال ذلك قال الشيطان: حُفظ منى سائر اليوم 
رواه أبو داود. 
"بسم الله والصلاة والسلام علي رسول الله، اللهم اغفر لي ذنوبي وافتح لي أبواب رحمتك

رواه الترمذي وابن ماجة.

18- يصلي تحية المسجد:

إذا دخل أحدكم المسجد فلا يجلس حتى يركع ركعتين " 
رواه الجماعة.

19- الدعاء عند الخروج من المسجد:

بسم الله والصلاة والسلام علي رسول الله، اللهم اغفر لي ذنوبي وافتح لي أبواب فضلك
رواه الترمذي وابن ماجة.

20- الأذان والإقامة تطرد الشيطان:

"إذا نُودي للصلاة أدبر الشيطان وله ضراط حتى لا يسمع التأذين، فإذا قُضي النداء أقبل، حتى إذا ثوِّب بالصلاة أدبر، حتى إذا قُضى التثويب ( الإقامة ) أقبل
رواه مسلم.

21- موافقة الملائكة في قول آمين تغفر الذنوب:

" إذا قال الإمام: غير المغضوب عليهم ولا الضالين، فقولوا: آمين، فإنه من وافق قوله قول الملائكة غُفر له ما تقدم من ذنبه
الحديت متفق عليه.

22- صلاة الجماعة فرصة للقاء المسلمين وإفشاء السلام:

"ما من مسلمين يلتقيان فيتصافحان إلا غُفر لهما قبل أن يتفرقا"
رواه أحمد وأبو داود وابن ماجة. 
إذا التقي المسلمان فسلم أحدهما علي صاحبه كان أحبهما إلي الله أحسنهما بشرا لصاحبه، فإذا تصافحا أنزل الله عليهما مائة رحمة للبادئ تسعون وللمصافح عشرة"

رواه  ابن حبان. 
يا أيها الناس أفشوا السلام، وأطعموا الطعام، وصلوا الأرحام، وصلّوا والناس نيام، تدخلوا الجنة بسلام

رواه الترمذي وابن ماجة.

23- صلاة الصبح ثم ذكر الله حتى تطلع الشمس كأجر حجة وعمرة:

" من صلي الصبح في جماعة ثم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس ثم صلي ركعتين كانت له كأجر حجة وعمرة" وفي رواية "تامة تامة تامة
رواه الترمذي.

24- عيادة المريض الذي تخلف عن صلاة الجماعة:

" ما من مسلم يعود مسلما غدوة إلا صلى عليه سبعون ألف ملك حتى يمسى، وإن عاده عشية صلى عليه سبعون ألف ملك حتى يصبح، وكان له خريف في الجنة"
رواه الترمذي. (خريف: ثمر يجتنى). 
أيما رجل يعود مريضا فإنما يخوض في الرحمة فإذا قعد عند المريض غمرته الرحمة

رواه أحمد.

25- فرصة للصلاة في الصف الأول:

لو يعلم الناس ما في النداء والصف الأول ثم لم يجدوا إلا أن يستهموا عليه لاستهموا عليه، ولو يعلمون ما في التهجير( التبكير) لا ستبقوا إليه، ولو يعلمون ما في العتمة والصبح لأتوهما ولو حبوا
حديت متفق عليه. 
" إن الله وملائكته يصلون علي الصف الأول"

 رواه ابن خزيمة.

26- يأخذ أجر صلاة الجماعة إذا خرج من بيته ولم يلحقها:

من توضأ فأحسن وضوءه ثم راح فوجد الناس قد صلوا أعطاه الله مثل أجر من صلاها وحضرها لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا"
 رواه أبو داود والنسائي والحاكم.

27- تحل له الشفاعة للدعاء مع الأذان :

” إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول ثم صلوا عليّ فإنه من صلي عليّ صلاة صلي الله عليه بها عشراَ, ثم سلوا الله لي الوسيلة فإنها منزلة في الجنة لا تنبغي إلا لعبد من عباد الله وأرجو أن أكون أنا هو, فمن سأل لي الوسيلة حلت له الشفاعة“ 
رواه مسلم. 
 من قال حين يسمع النداء: ”اللهم رب هذه الدعوة التامة والصلاة القائمة, آت محمدا الوسيلة والفضيلة, وابعثه مقاما محمودا الذي وعدته, حلت له شفاعتي يوم القيامة

رواه البخاري.

جزاء المواظبة علي صلاة الجماعة:

1- يكون في ظل الله يوم لا ظل إلا ظله:

" سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله" منهم " رجل قلبه معلق بالمساجد
رواه متفق علية.

2- معتاد المساجد جليس الملائكة:

إن للمساجد أوتادا، الملائكة جُلساؤهم، إن غابوا يفتقدونهم، وإن مرضوا عادوهم، وإن كانوا في حاجةٍ أعانوهم
رواه الحاكم.

3- بحبوحة الجنة في لزوم الجماعة:

من أراد بحبوحة الجنة فليلزم الجماعة فإن الشيطان مع الواحد وهو من الاثنين أبعد " 
رواه الترمذي.

4- الشهادة بالإيمان لمن يعتاد المساجد:

{إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللّهِ مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلاَةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلاَّ اللّهَ فَعَسَى أُوْلَـئِكَ أَن يَكُونُواْ مِنَ الْمُهْتَدِينَ }
 سورة التوبة الاية (18).
إذا رأيتم الرجل يعتاد المساجد فاشهدوا له بالإيمان

رواه أحمد وابن خزيمة وابن حبان وابن ماجة والترمذي والحاكم.

5- يكون دائما في رباط :

" ألا أدلكم علي ما يمحو الله به الخطايا ويرفع به الدرجات" قالوا بلى يا رسول الله، قال:" إسباغ الوضوء علي المكاره ( البرد أو المرض ) وكثرة الخطا إلي المساجد وانتظار الصلاة بعد الصلاة فذلكم الرباط فذلكم الرباط فذلكم الرباط
رواه مسلم ومالك والترمذي.
ألا أدلكم علي ما يمحو الله به الخطايا ويكفر به الذنوب" قالوا بلى يا رسول الله، قال:" إسباغ الوضوء علي المكاره وكثرة الخطا إلي المساجد وانتظار الصلاة بعد الصلاة

رواه ابن حبان.

6- تكفل الله له بالروح والرحمة والجواز علي الصراط :

المسجد بيت كل تقي وتكفل الله لمن كان المسجد بيته بالروح والرحمة والجواز علي الصراط إلي رضوان الله؛ إلي الجنة"
 رواه الطبراني والبراز.

7- بشري للمشائين في ظلمة الليل إلي المساجد:

" بشر المشائين في الظُّلم إلي المساجد بالنور التام يوم القيامة"
رواه أبو داود والترمذي.
"المشاءون إلي المساجد في الظلام أولئك الخواضون في رحمة الله

رواه ابن ماجة.

8- براءة من النار وبراءة من النفاق:

" من صلي لله أربعين يوما في جماعة يدرك التكبيرة الأولي كُتبت له براءتان براءة من النار وبراءة من النفاق
رواه الترمذي.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.