قصة علي بن ابي طالب رضي الله عنه


قصة علي بن ابي طالب رضي الله عنه


هو علي بن ابي طالب بن عبدالمطلب بن هاشم بن عبد مناف ،

و أمه فاطمة بنت أسد بن هاشم بن عبد مناف،

 فهو من أبوين هاشميين و من أشرف بطون قريش وأكرمها،

وهو ابن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم ، 

فهما من أبوين شقيقين 


ولادته ونشأته


ولد علي بن أبي طالب رضي الله عنه

 قبل البعثة بعشر سنوات تقريباً ،

و تربى في حجر رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل 

البعثة وبعدها، وسبب ذلك ما أصاب مكة

 من مجاعة حيث كان أبو طالب كثير العيال ،

 فقير الحال ،فأحب العباس أخوه وكان موسراً أكثر منه  

ورسول الله صلى الله عليه وسلم أن يساعداه ، 

و أن يتحملا عنه ، فأخذ كل واحد منهما ولداً من أولاده ،

 وكان نصيب علي رضي الله عنه أن يكون في

 ولاية الرسول صلى الله عليه وسلم 


زواجه


تزوج علي بن أبي طالب رضي الله عنه فاطمة بنت رسول الله 

صلى الله عليه وسلم، وأنجبت له الحسن خامس الخلفاء ، 

والحسين ، وهما سيدا شباب أهل الجنة في الجنة ،

 وكان النبي صلى الله عليه وسلم يحبهما حباً شديداً،

يركبهما عل ظهره في الصغر ويلثم أفواههما ،

 ومن قبل يعق عنهما مع وجود أبويهما 

كنيته


و للإمام علي بن أبي طالب رضي الله تعالى

عنه أكثر من كنية ،

فهو يكنى أبا الحسن نسبة إلى أكبر

 ولده الحسن رضي الله تعالى 

عنه ، وهو يكنى أيضاً بأبي تراب ،

وقد كناه رسول الله صلى الله 

عليه وسلم بذلك، لهذا فقد كان يحبها ويحب أن يكنى بها 


روى الإمام مسلم رحمه الله تعالى في صحيحه

بإسناده عن سهل بن سعد رضي الله تعالى عنه قال:

ما كان لعلي رضي الله عنه اسم أحب إليه من أبي تراب ، 

وإن كان ليفرح إذا دعي بها،

قال: جاء رسول الله صلى الله عليه

 وسلم بيت فاطمة رضي الله عنها 

فلم يجد علياً في البيتن فقال: أين ابن عمك؟

قالت : كان بيني وبينه شيء فغاضبني،

 فخرج فلم يقل عندي فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم


 لإنسان : انظر أين هو ن 

فجاء فقال : يار رسول الله، هو في المسجد راقد ،

 فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم

 وهو مضطجع قد سقط رداؤه عن شق فأصابه تراب ،

 فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسحه 

ويقول : قم يا أبا تراب 


وله اسم آخر وهو حيدرة ،ومعناه الأسد، ولقد ذكره هو عند 

مبارزته لمرحب بطل من أبطال يهود خيبر وأشجعهم فقد جاء 

على لسان علي حين بارز مرحب : أنا الذي سمتني أمي حيدرة ، 

كليث غابات كرية المنظر أو فيهم بالصاع كيل السندرة

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.