فوائد الصيام


خمس هدايا للصائم من رب العالمين

 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

خمس هدايا للصائم من رب العالمين.. 

الهدية الاولى : 



ان خلوف فم الصائم اطيب عند الله من ريح المسك ، 

والخلوف بضم الخاء او فتحها هو تغير رائحة الفم

 عند خلو المعدة من الطعام وهي رائحة مستكرهة

 عند الناس ولكنها محببة عند الله سبحانه وتعالى 

الهدية الثانية : 



ان الملائكة تستغفر للصائمين حتى يفطروا ، والاستغفار 

هو طلب المغفرة وهي ستر الذنوب في الدنيا والآخرة 

والتجاوز عنها 



الهدية الثالثة : 



ان الله يزين كل يوم جنته ويقول يوشك عبادي 

الصالحون ان يلقوا عنهم المؤونة والاذى ويصيروا اليك 

الهدية الرابعة : 


ان مردة الشياطين يصفدون بالسلاسل والاغلال فلا يصلون 

الى ما يريدون من عباد الله الصالحين من الاضلال عن الحق 

والتثبيط عن الخير وهذا من معونة الله لهم ان حبس عنهم عدوهم 

الهدية الخامسة : 


ان الله يغفر لأمة محمد صلى الله عليه وسلم في آخر ليلة 

من هذا الشهر اذا قاموا بما ينبغي ان يقوموا

به في هذا الشهر المبارك من الصيام والقيام تفضلا

 منه سبحانه بتوفية اجورهم عند انتهاء اعمالهم فان 

العامل يوفى اجره عند انتهاء عمله 


اللهم أمين يارب العالمين وفي الحديث صوموا تصحوا



قال عز من قائل في الآية 184 من سورة البقرة:

(وإن تصوموا خير لكم) وقال الرسول الكريم محمد 

(صلى الله عليه وآله): (صوموا تصحّوا)

وقال (صلى الله عليه وآله)

أيضاً: (عليكم بالصوم فإن محسمة للعروق ومذهبة للأشر)

وقال أمير المؤمنين الإمام

 علي (عليه السلام): (الصيام أحد الصحتين).



(إن أكبر شيء يعطينا إياه الصوم هو مستوى جديد

 من الصحة، وهذا التجدد في الصحة ينعم به الكبار

 في السن والشباب على حد سواء، وبالنسبة ذاتها،

 وذلك أن البنية تتجدد بكاملها فتتحسن وظائفها العديدة وتنشط.



ويذهب إلى قرب من هذا القول الدكتور آلان الذي 

يعلن في النهاية عن نجاحه في استخدام الصوم لعلاج 

داء السكري والنقرس.



ويؤيده في ذلك كل من الدكتور كارلسون والدكتور 

جينجز وزعيم الثقافة البدينة في أمريكا بانا 

مكفادون الذي يؤثر عنه عبارته المشهورة

(الصوم يستطيع أن يبرئ كل علة خابت

 في علاجها الوسائل الأخرى).



وفي كتابه الشهير (الإنسان ذلك المجهول) يقول الدكتور 

الكسيس كارل الحائز على جائزة نوبل في الطب 

والجراحة ما نصه: (إن كثرة وجبات الطعام 

وانتظامها ووفرتها تعطل وظيفة أدت دوراً عظيماً

 في بقاء الأجناس البشرية وهي وظيفة التكيف

على قلة الطعام، ولذلك كان الناس يلتزمون الصيام أحياناً).



ويقول: (قد يحدث للصائم أول الأمر الشعور بالجوع 

والتهيج العصبي ربما ثم يعقب ذلك شعور بالضعف

 غير أنه يحدث إلى جانب ذلك أمور خفية أهم بكثير منه فإن 

سكر الكبد سيتحرك ويتحرك معه الدهن المخزون تحت 

الجلد وبروتينات العضل والغدد وخلايا الكبد وتضحي 

جميع الأعضاء بمادتها الخاصة للإبقاء على كمال الوسط 

الداخلي وسلامة القلب، وإن الصوم لينظف ويبدل أنسجتنا).



ويؤكد ذلك أيضاً الدكتور ماك فادون وهو أحد علماء 

الصحة الكبار في أمريكا فقد جاء في كتابه الذي 

ألفه عن الصوم بعد أن ظهرت له نتائج عظيمة

من أثره في القضاء على الأمراض المستعصية:

(إن كل إنسان يحتاج إلى الصيام، وإن لم يكن مريضاً لأن سموم 

الأغذية والأدوية تجتمع في الجسم فتجعله كالمريض، 

وتثقله ويقل نشاطه، فإذا صام خف وزنه وتحللت

 هذه السموم من جسمه وذهبت عنه ليصفو بعد ذلك صفاءً 

تاماً، ويستطيع أن يسترد وزنه ويجدد جسمه

في مدة لا تزيد على العشرين يوماً بعد الإفطار ولكنه يحس 

بنشاط وقوة لا عهد له بهما من قبل).



ويضيف الدكتور عبد العزيز إسماعيل (ظهر أن للصيام 

فوائد علاجية كثيرة ووقائية أكثر وصور العلاج 

الوحيد في اضطرابات الأمعاء المزمنة والمصحوبة بتخمر 

ويستعمل في زيادة الوزن الناشئة من كثرة الغذاء 

وكذلك في زيادة الضغط والصوم نافع في علاج البول 

السكري والتهاب الكلى الحاد والمزمن وأمراض القلب). 



وفي الطب القديم كان يعد الصوم من فضائل الحياة

 وقد كان سقراط وأفلاطون يصومان عشرة أيام في كل بضعة 

شهور، وكان بعض الرهبان المسيحيين يأمرون بالصوم 

لعلاج كثير من الأمراض العصبية. والطبيب العربي

 ابن سينا كان يفرض صوم ثلاثة أسابيع في كثير من الحالات 

المرضية التي كانت تعرض له، وكان يعد الصوم عاملاً 

مهماً في علاج الجدري والزهري حتى قيل أن في وقت الحملة 

الفرنسية على مصر كانت المستشفيات العربية تتوصل 

إلى نتائج طيبة في علاج هذا المرض الأخير بالصوم.



وقد كتب الدكتور روبرت بارتولو وهو طبيب أمريكي 

من أنصار العلاج الدوائي للزهري قائلاً:

 (لا شك أن الصوم من الوسائل الفعالة في التخلص من الميكروبات 

ومنها ميكروب الزهري لما يتضمنه من إتلاف للخلايا ثم 

إعادة بنائها من جديد)

وتلك هي(نظرية التجويع في علاج الزهري) المشهورة طبياً.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.