فضل البكاء من خشية الله تعالى


(فضل البكاء من خشية الله تعالى)

الســلام عليكم ورحمـﮧ اللـﮧ وبركاتـﮧ

الحمدلله وحــده والصلاة والسلام على مــن لانبي بعــده ،

 وبعـد :

فإن للبكــاء فضــائل وأجــور عظيمـــة ، 

أعدَهــا الله لمــن دمعــت عيناه مــن خشيته

ووجــل قلبـــه مــن مراقبتـــه سبحـــانه ، 

ومنهـــا :

فضــل مــن بكـــى مـــن خشية الله :

 قال النبي صلى الله عليه وسلم

” سبعــة يظلهـــمـ الله فــي ظله يوم لاظــل إلا 

ظلَه . . . وذكــر منهمـ : ورجــل ذكــرالله خاليـــا ففاضت عيناه “.

 [ رواه البخاري ومسلم ]

إن الباكـــي لاتمـــس عينه النــار : قال النبي 

صلى الله عليه وسلم :

” عينان لا تمسهمــا النـــار : عين بكت مــن خشية 

الله ، وعين باتت تحرسُ فــيسبيــــل الله “.

 [ رواه الترمذي وصححه الألباني لغيره ]

ان البــاكي مـن خشية الله لا يدخــل النـــار : 

قال النبي صلى الله عليه وسلم :

” لا يلجُ النار – أي : لا يدخل النار – رجــلٌ 

بكــى مــن خشية الله حتى يعود اللبـن فــي الضــرع ”

 [رواه الترمذي وصححه الألباني لغيره 

ان البــاكي مـن خشية الله لاترى عينه النــار : 

قال النبي صلى الله عليه وسلم :

ثلاثة لاتــرى أعينهم النــار : عينٌ حرســــت فــي 

سبيل الله ، وعينٌ بـكت مــن خشية الله

وعينٌ كفــت عــن محـــارمـ الله “.

 [رواه الطبراني وحسَنه الألباني لغيره ]

أن الدمعــة الخاشعــة يحبهــا الله : قال النبي صلى الله عليه وسلم :

” ليــس شيءٌ أحــب إلى الله مـن قطرتين وأثــرين : 

قطـرة دمــوع مـن خشية الله وقطــرة دمـ تهــراقُ فــي سبيل الله “.


 [رواه الترمذي وحسنه الألباني ]

أن البكــاء مـن خشية الله هــو النجــاة : عــن 

عقبة بن عامـر رضي الله عنه

قـال : قلتُ يارســول الله ..! مالنجـــاة ؟ قــال :

 ” أمسك عليك لسانك ، وليسعك

بيتك ، وابكِ على خطيئتك “.

[رواه الترمذي وصححه الألباني لغيره ]

حاله صلى الله عليه وسلم مـع البكاء مـن خشية الله :

عن مطــرف عن أبيه قــال : ” رأيت رسول الله صلى 

الله عليه وسلم يصلي ولصدره

أزيزٌ كأزيز الرَحــا مـــن البكــاء { أي : كصوت الرحــا } ”

 [رواه أبو داود وصححه الألباني ]

حــال السلف رضــي الله عنهــمـ مــع البكـاء 

مـــن خشية الله

قال أبوبكـر رضــي الله عنــه : مــن استطاع أن يبكـــي فليبك ،

 ومــن لمـ يستطــع فليتباكَ ” .

وخطب أبـو موسى الأشعري رضي الله عنه أهـل بصرة ، 

فقال :” أيهـا الناس ، أبكــوا ، فإن لم تبكوا فتباكوا ،

 فإن أهــل النــار يبكــون الدمــوع حتىتنقطــع ،

 ثم يبكون الدمــاء حتى لو أرسلت فيها السفن لجـــرت .

وقال ابن عمر رضي الله عنهما : لأن أدمــع دمعــة مــن خشية الله ،

 أحبإلي مــن أن أتصدق بألف دينـــار .

وكان ابن عمر رضي الله عنهما : إذا قــرأ :

 { ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله }

يبكي حتى يغلبهُ البــكاء .

قال أبو الدرداء رضي الله عنه : أبكاني ثلاث : 

هــول المطلع ، وانقطاع العمل

وموقفــي بين يدي الله ، لا أدري أيؤمــر بــي إلى 

الجنــة أم إلى النــار .

وشكــا رجـل إلى أم الدرداء القساوة مــن قلبه ، 

فقالت : عد المريض
وشيــع الجنـــازة ، واطـــلع فـــي القبــــور .وختامـاً :

عبدالله مـاأحوجك أن ينظــر الله إليك باكيــاً خاشعاً 

وجلاً مــن عظمتــــه فيرحمــك ،

إذاً فابكِ وتباكى ، فإن لمـ تستطــع فابكِ على قســوة قلبك . . . “.

وصـلى الله على نبينا محمد وعـلى آله وصحبــه وسلم

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.